الكلمة الافتتاحية

الإصلاح الإدارى

كلمتان أتمنى كما خط قلمي حروفهما أن يكونا مشاركة منى في بداية نأملها، تبنتها الدولة أخيراً وبعد طول انتظار ، بداية جهاز إداري صالح ومصلح ، مواكباً للتطور والتقدم وقد أعجبتني وبشدة الخطوات التي تتخذها الإدارة العامة للتنظيم والإدارة بالجامعة نحو التطوير والتنوير أيضاً ، فالمعلومة الصحيحة إذا ما وصلت لمتلقيها كانت بمثابة النور الذي يضئ ظلام الجهل ، ولا أبالغ حين أقول أن الإدارة العامة للتنظيم والإدارة تعتبر حجر الزاوية بل عمود الخيمة الذي يحمل الغطاء والعطاء أيضاً لجميع العاملين بالجامعة سواء دائمين أو مؤقتين أو متعاقدين .

وحين عنونت لكلمتي بالإصلاح الإداري أردت حقاً إصلاحاً إدارياً كان ولا يزال هدفاً من قادة الجامعة على مر العصور والأزمنة.